Archive pour octobre, 2013

……!!!!….إذا أردت أن تصبح رايس الجزاير فعليك

1-

أن تكون من مدينة وجدة أو الناظور

2-

أن تستطيع حمل فنجان قهوة3-

Algerian president’s speech, ‘unprecedented escalation’, expert

3-

أن تسمح لشعبك أن يخرا وين بغى

Image de prévisualisation YouTube

http://www.youtube.com/watch?v=Tipfd7GEeI8

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

رسالة من محمد غرابي:إلى!!!!! من…… إلى…إلى

 رسالة من محمد غرابي:إلى!!!!! من...... إلى...إلى 412-300x168

من

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

http://www.youtube.com/watch?v=cDhCQ4CRv_E 

 إلى

 

 

 

 

 

 

 

 

11إلى

Arrivée du cercueil.jpg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الصحراء مغربية

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

Halloween Algeria VS Halloween USA!!! 2013

Halloween USA

Halloween Algeria VS Halloween USA!!! 2013

Halloween Algeria

1375131_442792715837743_1804406844_n3-300x249

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

Mama Algérie!!!! Pour No, pour vous pour tout le monde!!!

Mama Algérie!!!! Pour No, pour vous pour tout le monde!!! 1

C liquez ici↓

http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=nrxKMK6vq38

نسوا الشهداء الله يرحمهم انت واش درت للجزاير

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

Cheb Khaled : “je suis un citoyen maghrébin et j’appartiens à tout le Maghreb”

cheb khaled marocain

Après un silence qui a duré plus d’un mois, Cheb Khaled, le King du Raï, est revenu sur sa naturalisation marocaine qui a défrayé la chronique. Dans une intervention sur la radio française Beur FM, Cheb Khaled a assuré haut et fort cette naturalisation. “Le gouvernement de mon pays me permet d’avoir un milliard de nationalités. Je ne dois rien à personne”, a-t-il déclaré sans ambages. 

Face à la polémique déclenchée par certains médias algériens et quelques cercles en Algérie qui ont reproché à Cheb Khaled une trahison avec l’ennemi juré de l’Algérie, le Maroc, le King s’est dit “surpris”. “Je me considère comme un citoyen maghrébin qui appartient à mon Maghreb”, a-t-il encore témoigné en expliquant qu’il est uniquement artiste et ne daigne nullement exercer de la politique. “Un artiste ne doit soutenir aucun parti. Je chante seulement et je transmets mes messages dans mes chansons. Cheb Khaled dit, enfin, respecter les dirigeants des deux pays. “Le roi du Maroc comme le Président de l’Algérie”.

Chebk Khaled souligne enfin qu’il est “un homme de paix”. Et à ce titre, il ne souhaite guère participer aux tensions politiques qui ravivent les relations entre les deux pays voisins

- See more at: http://www.algerie-focus.com/blog/2013/10/cheb-khaled-je-suis-un-citoyen-maghrebin-et-jappartiens-a-tout-le-maghreb/#sthash.ZFXzJMCp.dpuf

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

النظام الجزائري بين فزاعة المغرب وشيخوخة البنية

النظام الجزائري بين فزاعة المغرب وشيخوخة البنية  1375131_442792715837743_1804406844_n2-300x249

 

 

 

 

 

 

 

 

 

534013_531590543585953_766626696_n-300x165

النظام الجزائري بين فزاعة المغرب وشيخوخة البنية 

مما لا شك فيه أن النظام الجزائري تمادى في محاصرة الدستور والديمقراطية داخليا، والعداء للمغرب ووحدته الترابية خارجيا. حيث يسبح هذا النظام ضد التيار على جميع الأصعدة، ويخالف جميع التوقعات؛ علاوة على كونه بنية شائخة لا تتماشى إطلاقا مع التطورات الحاصلة في المحيط الإقليمي والدولي؛ ونظرا للتدافع الحاصل في دولة الجزائر؛ حيث يشمل عدة مناحي من بينها الفبركة الدستورية والسياسية؛ وانتهاج مخططات غير شفافة لا تتماشى مع مصلحة الشعب الجزائري. ناهيك عن جعل الجزائر دولة مشخصنة، بدل دولة المؤسسات.
النظام الجزائري ؛شيطان شائخ ومتاهة حبلى بالمكر والتضليل:
أمام الفوضى التي تهدد مستقبل النظام الجزائري، وتنخر بنياته، يكون هذا الأخير مضطرا للتلويح بورقة المغرب، والتحريض على وحدته الترابية، بغية تصريف المتاعب الداخلية، وتوجيه أنظار الشعب الجزائري، وتمويه الرأي العام، تجنبا للحديث عن الحرج الذي سببه طموح بوتفليقة في تولي عهدة رئاسية رابعة؛ والسطو على حقوق أكثر من أربعة أجيال؛ وهو في حالة عقلية وصحية غير طبيعية. وهذا ما لا يناسب جزائر الثورة والشهداء. حيث لا يعقل أن يحكمها رئيس بالوكالة؛ فضلا عن تملص النظام الجزائري من مسؤوليته السياسية والقانونية والإنسانية، حيال الوضع المهين لمخيمات تندوف.
* فهل يعقل أن تحتضن دولة الجزائر بسيادتها مجتمع “اللادولة” ؟ وإذا كان لتقرير المصير معنا خاص من وجهة نظر جزائرية، فلماذا لا يترك حق اختيار الوجهة بالنسبة للمحتجزين بتندوف ؟
* وإذا كانت الجزائر تدعي أنها تتعامل بصدق مع هذا الملف، فلماذا تخفي العدد الحقيقي لهؤلاء، وتمنع المنظمات الدولية من الاتصال بهم مباشرة ؟
* ولماذا تحرمهم الجزائر وصنيعتها البوليساريو من بطاقة اللاجئ، إن كانوا لاجئين فعلا، وليسوا محتجزين؟
* وإذا كانت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقدم دعما للمحتجزين، في تندوف، فما مصير هذا الدعم ؟
* وبهذا المنطق، ما مراد الجزائر : هل “أفغنة” المنطقة أم “صوملتها” ؟
* وإذا كانت الجزائر تصف المغرب بالتوسعي، فلماذا تحاول دائما أن تضعف جيرانها، وتتدخل في سيادتهم، كما حصل مؤخرا مع مالي ؟
* وبأي وصف، يمكن أن تصف نفسها في هذه الحالة ؟
* ولماذا لا تمنح للقبائل “القبايل” والطوارق والشاوية حق تقرير المصير، إذا كانت من رافعي هذا الشعار؟
*ولماذا أصدرت الجزائر مذكرة قضائية تقضي بتوقيف زعيم الحركة من أجل الاستقلال الذاتي بمنطقة القبائل، الفنان والسياسي فرحات مهني، بمجرد دخوله التراب الجزائري، على خلفية تصريحات انفصالية منسوبة إليه في تجمع، قام بإحيائه في عاصمة القبائل تيزيوزو، وتريد أن تعطي درسا للمغرب في حقوق الإنسان ؟
* ولماذا لا تتعامل بمنطق تقرير المصير، حيال الصحراء الشرقية، التي طالبت بها فعاليات مغربية، وتعاطفت معها ثلة من ساكنة بشار، والقنادسة، وتندوف، وعين صالح، وتلمسان … ؟
* كلها تساؤلات بمثابة أشواك في حلق النظام الجزائري، الذي لا يمكن وصفه بناءا على هذه المناورات التدليسية المشينة إلا بالشيطان الشائخ.
بوتفليقة وزبانيته نحو خطة إيهام الشعب الجزائري، وتوجيه أنظاره إلى المغرب:
يعمد النظام الجزائري (نظام الجنرالات)، من خلال المحاولات التحريضية والعدائية المباشرة، التي يقوم بها تجاه المغرب، ووحدته الترابية، إلى الهجوم على المغرب، ومباغتته كلما استدعت الضرورة الجيوستراتجية لذلك، وبقنوات متعددة، من بينها الندوة التي نظمت في العاصمة النيجيرية “أبوجا”، والخطاب الموجه إلى المشاركين هناك، والذين لم يكونوا إلا ممثلي الثالوث الحاقد على الوحدة الترابية للمغرب (الجزائر ـ جنوب إفريقيا ـ نيجيريا)، ناهيك عن المضامين العدائية التي حملتها رسالة بوتفليقة، بمناسبة يوم الامم المتحدة؛ فضلا عن انفصام شخصية الدولة الجزائرية، من خلال تصريح وزير الخارجية الجديد رمضان لعمامرة، الذي لا ولن يتورع عن استفزاز المغرب ودبلوماسيته، مستغلا في ذلك مهامه السابقة كمفوض للسلم والأمن الإفريقي بالاتحاد الأفريقي، وعلاقاته مع البلدان الأفريقية الأنجلوساكسونية، خصوصا، وبعض دول شرق القارة الأفريقية، كإثيوبيا وإريتيريا. ما يرتب على عاتق مختلف الفاعلين في الدبلوماسية المغربية، بلورة الإشارات الواضحة والصريحة الواردة في الخطاب الملكي ل 11 أكتوبر 2013، اعتمادا على مفاتيح عدم انتظار هجومات الجزائر وصنيعتها، بل إجبارهما على الدفاع اعتمادا على ثنائية التكتيك والاستراتيجية، واستثمار نقط الضعف، والبياضات المهولة، في تفاعلهما مع المحيط وتقلباته؛ والتحرك الفعال؛ والتعبئة القوية؛ واليقظة المستمرة.
نظرا للفوضى التي تنخر بنية النظام الجزائري، من حيث الدستور الذي يشبه البزة التي تتم خياطتها على مقاس الرئيس، الذي يمنح لنفسه جرعات دستورية، حيث يتم تعديل مادة ترشح الرئيس لعهدة جديدة بشكل اعتيادي ومتواتر. حيث إن المادة 74 من الدستور الجزائري الصادر في : 8 ديسمبر 1996، المعدل بـ :
القانون رقم : 02-03، المؤرخ في : 10 أبريل 2002، بالجريدة الرسمية رقم : 25، المؤرخة في : 14 أبريل 2002. والقانون رقم : 08-19 المؤرخ في : 15 نوفمبر 2008 ، الصادر في الجريدة الرسمية رقم : 63، المؤرخة في : 16 نوفمبر 2008. وكانت تنص على ما يلي : مدة المهمة الرئاسية خمس (5) سنوات. ويمكن تجديد انتخاب رئيس الجمهورية مرة واحدة. وأصبحت منذ 16 نونبر 2008، وفق الصيغة التالية : مدة المهمة الرئاسة خمس (5) سنوات. ويمكن تجديد انتخاب رئيس الجمهورية. ما يعني أن بوتفليقة أضحى شخصا فوق الدستور، وأن المشرع الدستوري الجزائري، كان أجهز، بهذا الإجراء، على الدستور، وجعل الجزائر دولة أحكام عرفية، وأهواء شخصية. وترشيح بوتفليقة من قبل جبهة التحرير الوطني لولاية رابعة، ودعمه من قبل التجمع الوطني الديمقراطي كحليف في التحالف الرئاسي، هو اغتصاب للديمقراطية، واستهزاء بالشباب الجزائري خاصة، والشعب عامة، والتفاف على سيادته. حيث أن أكبر المتفائلين لم يكن يتوقع أن تم الدفع ببوتفليقة، قصد الترشح لولاية رئاسية رابعة. ومن هذا المنطلق، يتبين أن الجزائر لازالت متخبطة في براثين نظام الحزب الوحيد، المصبوغ بتعددية هشة، ومرضية وتابعة، لن تغير من النسب المئوية التسعينية، التي فاز بها بوتفليقة في الاستحقاقات الرئاسية السابقة، والتي سيفوز بها في رئاسيات العام المقبل. اللهم إن حصل إعمال بحكم الظروف، لمضمون المادة 89 من الدستور، التي تنص على ما يلي : في حالة وفاة أحد المترشحين للانتخابات الرئاسية في الدور الثاني، أو انسحابه، أو حدوث أي مانع آخر له، يستمر رئيس الجمهورية القائم، أو من يمارس مهام رئاسة الدولة، في ممارسة مها


Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

المثل يقول : من كان بيته من زجاج لا يرشق الناس بالحجارة .

المثل يقول 

ما رأيك فيمن يتهجم و يهاجم .. بيته أوهن من بيت العنكبوت ؟

إذا كان بيتك من زجاج .. فهل ترمي بيوت الناس بالحجارة ؟؟

المثل يقول : من كان بيته من زجاج لا يرشق الناس بالحجارة . 1382911_251158285032253_1882388154_n2-300x200

1374223_485709968127923_491463841_n1-300x195

554158_734275513266072_1510193618_n-224x300

1383443_525123270895828_2098124923_n

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

L’Algérie se déchire!!الجزاير تتمزق

 L'Algérie se déchire!!الجزاير تتمزق 36

1383443_525123270895828_2098124923_n

1146464_406539296124877_994874855_n
« Faisons valoir en tant que peuple kabyle notre droit à l’autodétermination »
La Kabylie a besoin d’un projet de société qui doit s’inspirer du droit international au lieu de réduire ses aspirations à une simple revendication linguistique. Celui qui détient le pouvoir, impose sa langue et de ce fait, notre langue a besoin d’un Etat et par voie de conséquence, faisons valoir en tant que peuple kabyle notre droit à l’autodétermination pour choisir librement le statut politique qui nous sied.
Bouaziz Ait Chebib , président du MAK

الجزائر/الطاهر بلعباس: نطمح الى الانفصال عن العصابة الحاكمة في البلاد و تشكيل جمهورية ثانية

اتهمنا بالعمالة والخيانة و التدويل هي الورقة نحتفظ بها متى اكتملت أركان الجريمة
نطمح الى الانفصال عن العصابة الحاكمة في البلاد و تشكيل جمهورية ثانية
هكذا كانت كلمات الطاهر بلعباس الناطق الرسمي للجنة الوطنية لدفاع عن حقوق البطاليين، كلها تتسم بانعدام الثقة اتجاه وعود الحكومة، أكد من خلال حوار أجريناه معه على انه يرفض الحوار مع حكومة تفتقد لمصداقية، كما قال انه عازم على تدويل القضية متى اكتملت أركان الجريمة التي ارتكبت في حق البطال. وأعلن بلعباس صراحة على محاولة انفصال عن مؤسسات الدولة وبناء جمهورية ثانية تتوافق وطموحات الشعب.
 image 
من يكون الطاهر بلعباس؟
لطاهر بلعباس مواطن عادي مررت بالظروف الإجتماعية الصعبة فقدت أبي وأشقاء ثلاثة وأنا مثل كل المواطن أعيش تحت خط الفقر وأصارع يوميا من اجل البقاء.
هل ظروف اجتماعية جعلتك همجيا وولدت في قلبك الحقد ضد الحكومة؟
أنا لست همجيا واعلمي سيدتي أنني لو كنت حاقدا على الحكومة لذهبت منذ زمن الى ابعد من ذلك، دخلت في إضراب لعدة أيام أمام دار الصحافة طاهر جاووت جراء منع من حضور جنازة أبي المتوفي في 2006 والذي دفن في مصر جنوب سناء بمقبرة « الترابين » بعدما فارق الحياة في عبارة « باخرة » كانت عائدة من بقاع المقدسة لتشاء الأقدار أن يلفظ أنفاسه بمصر ولأسف لم استطع الى حد الساعة رؤية قبره لدواعي قيل أنها أمنية آنذاك. 
فأنا لا اعرف عن الوالد سوى ورقة أرسلت لي من ولاية ورقلة من مدرية التنظيم يقولون انه تم تبلغهم من السفارة الجزائري في مصر بالوفاة وفقط
كما أن شقيقاتي توفيتا بمرض خطير وهما لم تبلغا 20سنة من عمرهما ولحقهما أخي الأكبر بعد ذلك فتلك الظروف كلها لم تدفعني إلى الانحراف، أما عن مطالبنا ألان فهي شرعية لا تمت بالهمجية بصلة.
كيف أتتك فكرة تكوين منظمة الوطنية لدفاع عن حقوق البطالين؟
لست أنا من شكل المنظمة بل الواقع المعاش والحقيقة المرة التي نعيش فيها من الفقر والبطالة والحقرة التي سببتها لنا كل مؤسسات الدولة الأمنية والإدارية منها فالفضل الكبير لنواة الأولى التي إجتمعت وقررت التوجه للعاصمة والإعلان عن هذا التنظيم أمام وزارة العمل في 06/ فيفري 2011 قبل أحداث 12 فيفري 2011
كنتم قد نظمتم في وقت سابق الى نقابة سناباب ماهي خلفيات انشقاقكم عنها؟
حقيقة كنا ننشط تحت لواء السناباب في يوم ما لكن اخطأنا الطريق فنقابة السناباب لايربطنا بها أي مصوغ قانوني لا حاليا ولا في المستقبل لأنها بكل بساطة نقابة خاصة بالوظيف العمومي وليس البطالين وقانون النقابات لا يسمح لنا بقيام باي نشاط تحت نقابة مستخدمين الإدارة العمومية وصراحة نحن لا نقبل بالوصية من التنظيمات النقابية التي هي عبارة علي فريق عمل لا يتجاوز أصابع اليد مخصص للإدارة له إعتماد وعلاقات خارجية وداخلية بدون قاعدة عمالية.
هل نرى هناك غياب للمساواة في توزيع مناصب الشغل بين الشمال والجنوب؟
واقع التشغيل في الجنوب كارثي يغيب فيه الاحترام لقانون و لسكان المنطقة وخصوصيتهم من قبل الشركات وطنية او اجنبية بالمنطقة في ظل تواطئ الإدارة وتورطها و سياستها الجائرة وظالمة تعتمد علي التجويع والتفقير ونهب ثروت اجيالنا عبر شركات إستعمارية تقف حجرة عثر في وجه إقتصادي إستثماري بالبلاد هناك تميز واضح بين الجزائرين والأجانب من الأتراك والسورين والهنود وكل جنسيات العالم يقتاتون من خيرات بلدنا ونحن نعيش الأمرين في الجزائر هناك تميز لكنه ليس بين الشمال والجنوب بل بين المواطن والإدارة وحاشيتها.
لماذا انت بذات من قام باشهار ورقة احتجاجات في وجه السلطة برغم من وجود ازمة البطالة منذ سنوات؟
لست انا من رفع هذه الورقة أنا فرد لا استطيع ان افعل شئ بمفردي فالنواة المنظمة هي التي حملت على عاتقها الوقوف في الصف الاول ورفع صوتها عاليا لتقول « نحن موتا ونعيش في قبور جماعية ولاشئ لدينا نخسرها مطالبنا مشروعة وتستحق التضحية من اجلها « ولهذا قررت المجموعة الذهاب الي ابعد مما تتوقعه الإدارة واعتمدنا سياسة الخروج لشارع كأفضل وسيلة لدفاع ودرء المظلمة مع التحلي دائما بروح المبادرة.
قمتم بعدة اجتجاجات بورقلة و اكثرها لم تأتي ثمارها الا تعتبر ذلك فشلا؟ 
لا خطئ من قال أن إحتججاتنا لم تأتي بثمارها لقد افتكينا حقوق اكبر وأسمى من الحقوق المادية وهي العمل والسكن بل افتكين الحق في التنظيم والتظاهر وهو حق دستوريا كسرنا حاجز الخوف عند فئات كبيرة من المجتمع إن لم نقل اغلبه قمنا بتفعيل عنصر التضامن بين المواطنين أدخلنا الرعب في قلوب مسؤولين الساهرين على تسير الشأن العام إحتجاجتنا غيرت الكثير وخاصة مجرى حياتنا الإجتماعية وأصبح يوجد أمل في التغير اليوم بعد تحرك شبابنا في الشوارع وإشهار ورقة الضد في وجه السلطة
تم اعتقالك لعدة مرات هل ترى ان اعتقال الذي حصل قانوني؟
الإعتقالات كانت غير قانونية وهذا ما أثبته المحامون داخل جلسات المحكمة، أن يتم اعتقالي أمر عادي لكن أن يحاولوا قتلي في منطقة عين أمقل بولاية تمنراست، هذا ما اعتبره غير أخلاقي وغير إنساني. 
الطاهر بلعباس:
هل تعمد الى تسييس القضية البطالة ؟
تسييس قضية البطالة كلام قد تم إستهلاكه من قبل وفي عدة محافل وكان مادة دسمة للأعداء وخاصة المسوؤلين الحكومين لكن نحن نقول لهم ما قلناه أمس نحن لم ننزل من السماء ولا يوجد في الواقع فرق بين الساسة والمشاكل الإجتماعية وإذا كانت مطالبنا الاجتماعية ورفضنا الظلم والحقرة والتميز تعتبر سياسة فلا حرج عندنا ومرحبا بها وسنواصل ذالك.
تدعي رفض إقحام السياسين في قضيتكم اذا كيف تفسر ظهور حزب الافافاس في اغلب احتجاجاتكم؟
الأفافاس حزب سياسي لاتربطنا به اية شراكة سياسية فنحن دائما نضع مسافة بيننا و بين كل الحساسيات السياسية، الأفافاس رغم حيادنا ساندنا في أحداث 14 مارس و كان الجهة الوحيدة التي لم تصدق رواية أننا إنفصالين وشرذمة كما قالت الحكومة في وقت سابق و التي على اثرها حدث شرخ في صفوف مناظلين حيث أدخلت الأكاذيب الشكوك و الريبة في قلوب جماعتنا لكن بعد الأحداث سالفة الذكر تغيرت روأهم ليجددوا فينا الثقة ما دفعنا الى إنشاء حركة شعبية واسعة يمكن استخدامها محليا وخارجيا
لن ننكر مساندة الأحزاب كثيرة لنا كانت قد اقتنعت بقضيتنا كونها تتسم بالعدالة وإخلاص مناضلين اللجنة مساعدتنا ودعمنا كله على هذا الأساس ومن جهات عديدة كلها غير رسمية ولا علاقة لها لا بنظام ولا الإدارة ولا اي مسؤول
رغبتم في تدويل القضية بعدما أجهضت مساعيكم ؟
التدويل ..حقا نحتفظ به ولم نقل يوما اننا تنازلنا عنه بل استحضرنا هذه الورقة ذات يوما عندما لوحقنا امنيا وتم إستخدام العدالة بإفراط لثنينا على مواصلة النضال وبعد ذالك ترجعنا لتأكدنا اننا إستدراجنا من قبل الحكومة لضربنا محليا وإتهامنا بالعمالة والإسنجاد بالخارج لكن لم نتراجع عن تدويل القضية نحن نتظر فقط استكمال أركان الجريمة النكراء في حقنا واثباتها لاستخدامها كالورقة ضغط في الوقت المناسب
دعيت لمليونية تزامننا مع اشتداد الخناق على الحدود الجزائرية المالية الم ترى انك بتلك المظاهرات اثرت ضجة اعلامية خارج البلاد و من ثمة كان لمسيرة ان تنحرف عن مسارها لتحدث ربيعا عربيا دمويا؟ 
لاربيع عربي ولهم يحزنون هناك عصابة بقناع رجال السياسة تقاطعت مصالحهم مع مصاصين الدماء اصحاب رأس المال التي لايوجد محرم في تجارتهم حتي المتاجرة بالبشر هم من يسيطرون على البلد ومقوماته وإن لم يثور الشعب اليوم سيثور غدا ومطلبنا نحن كا لجنة بطالين هو الوحدة بين كل التنظيمات والمعارضة الجادة تحت سقف واحد وهو إسترجاع الشعب لسيادته على ارضه وعلى ثروته وهذه الحقيقة وسينصر الشعب اجل ام عاجل وهذه قناعة البطالين خاصة والشباب عامة
نحن نعي جيد الظروف التي يشهدها النظام السياسي وخاصة سياستها الهمجية التي لا تظهر الا في التعامل مع البطالين نحن اغتنمنا هذه الفرصة لضعف النظام السياسي والأزمة التي يشهدها وسنلعب كل اورقنا لانه عندما يكون في أحسن أحوله لن يرحم أمثالنا أصحاب المطالب الفئوية فما بالك بالمطالب السياسية
ماهي قرأتك لزيارات التي قام بها سلال وحكومته ومشاريعهم تنموية المقدمة للبطالين؟
كل ما قام به سلال وحكومته هي سياسة تنتهجها الإدارة وهي المقدمة الجديدة التي لا يعرف غيرها سواء مسؤولين او المؤسسات، لديهم خبرة في المرواغة والكذب للإلتفاف على المطالب الإجتماعية والواقع يثبت مانقول قراراتهم غير منطقية وغير قابلة لتطبيق، مؤسسات الدولة تحدت الحكومة و تراجعت عن وعودها اتجهها حيث قالوا لنا صراحة، « روح لسلال يطبقلك التعليمات نتاعو » حتى عمال شركات المناوبة التي اسمها انا  » الاستعبداية » الذين طالبوا بتطبيق تعليمات الوزير الأول فصلوا مباشرة على مسمع ومرئ من الحكومة.
دوعيتم الى طاولة الحوار مع الحكومة سلال الا انكم رفضتم ذلك هل انتم ضد الحوار الجاد؟
نعم تمت دعوتنا من قبل محيط الرئاسة والحكومة رفضنا الدعوة للحوار لان الأمر يتسم بالضبابية فالغرض المنشود منه هو أن تصل الحكومة الي ماتريده لا لحل المشاكل لأنها كانت تريد الحوار تحت الطاولة فأخلاقنا وولاءنا للقضية لايسمح لنا ببيعها ولأن الحركة البطالين ولدت من رحم الشعب وعندما نتحاور مع الحكومة لابد أن تكون بصفة علنية فنحن لا نتفاوض في الخفاء هذا هو وعدونا للجماهير التي تثق فينا وتلبي النداء دائما عندما نعلن عن الخروج لشارع.
رفضتم الحوار هذا دليل على سعيكم لقلب النظام الحكم بالبلاد؟
في الحقيقة نحن لانريد الإنقلاب علي مؤسسات الدولة ولا نرغب في زرع الفوضى كما تدعي بعض الجهات، نحن مصرين علي الانفصال علي هذه العصابة الحاكمة الغير شرعية أجلا أم عاجلا وهذ نقوله في العلن والحقيقة أننا لانخاف من كلمة الساسة وتغير النظام والثورة لكن عندما يقررالشعب كله ومن بينهم البطالين هنا سنكون جاهزين لذلك لان مشاكلنا هي جزء من مشاكل الشعب باكمله.
فنحن لدينا قضية وليس مشروع إسلامي او علماني نحن نريد معالجة وضعنا الراهن بعيدا عن أي لون من الوان السياسة فالقضية ليست حكرا علي احد ولهذا تنظيمنا مفتوح لكل الحساسيات لكن المتفق عليها فقط بعيدا عن أي تحزب فالولاء كل الولاء للقضية البطالين فقط دون غيرها
هناك من يريدون ركوب الموجة ممن يسمون أنفسهم المعارضة لإحتواءنا وإعادتنا الى بيت الطاعة فإن فشلوا ينتهجون سياسة شيطنة الحراك لصالحهم.
في نهاية حوارنا هذا لمن توجه اخر كلمة وما فحواها؟
الكلمة الأخيرة التي أوجهه هذه المرة الي رئيس الجمهورية بعد أن وجهنا كلمتنا بعد 14 مارس الماضي الى عبد المالك سلال وقلنا له ما يقوله الشباب لن نصبر كثير علي المرض والفقر والحقرة لكن هذه المرة أوجه كلامي الي القاضي الأول في البلاد لن نتنازل عن حقوقنا الأدمية وسنطالب بالعدالة في حق من أوصلنا الي هذا المستوى المعيشي المتدني ولن نغفر للذين كانوا سبب في هذه المشاكل التي يتخبط فيها عامة الشعب من فساد إداري وإقتصادي وبدرجة اكبر فساد سياسي و ستكون استحقاقاتنا القادمة تحمل عدة مفاجآت. 

82-230x300

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

L’Algérie en Image!!!!

L'Algérie en Image!!!! 8310-300x173بوتفليقة سيموت وهو رايس131-300x2241175447_661060657246751_917782151_n-300x1781391654_748280258532264_642751212_n1-300x2251011907_216050545233851_1221451041_n1-225x3001382911_251158285032253_1882388154_n1-300x2001378351_350948855051631_896847701_n5-300x2251209050_622642137757369_507959497_n3-300x224960156_10153269030320324_1313493702_n4-300x259267449_224464467585081_1215507_n2-300x225141-300x174112-300x201121-300x198

72

15-300x224411

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »

أصبح شهدائ الجزائر الأبرار يُكتبون على سلل القمامــ ــة

الجزائر

ديثدوش مراد رجل من رجال ثورة الفاتح من نوفمبر 1954 مـ

أصبح شهدائ الجزائر الأبرار يُكتبون على سلل القمامــ ــة• 

حَسْبٍي الله وَ نٍعْمَـ الوَكٍيــلْ • 
أصبح شهدائ الجزائر الأبرار يُكتبون على سلل القمامــ ــة 111
 ديدوش مراد الملقب بـ سي عبد القادر المولود يوم 13 يوليو 1927 بالمرادية بالعاصمة من عائلة متواضعة.التحق بالمدرسة الابتدائية بالمرادية ثم التعليم المتوسط حيث تحصل على شهادة التعليم المتوسط في 1942 ثم انتقل إلى الثانوية التقنية بحي العناصر.ولأنه منذ صغره كان يمقت الاستعمار ولدت لديه الرغبة في الثأر لأبناء شعبه حيث إنظم منذ 1942 إلى صفوف حزب الشعب وهو لم يبلغ سن 16 بعد. سنتين عين كمسؤول على أحياء المرادية، المدنية، وبئر مراد رايس.وفي 1946 أنشأ فرقة الكشافة « الأمل » كما أنشأ بدوره الفرقة الرياضية السريع الرياضي للجزائر »وفي 1947 نظم الانتخابات البلدية بناحيته، وكان الشهيد من أبرز أعضاء المنظمة الخاصة، كما تنقل لتنظيم الحملة الانتخابية للجمعية الجزائرية في الغرب الجزائري أين ألقي عليه القبض إلا أنه استطاع الفرار من مجلس القضاء، وإثر اكتشاف أمر المنظمة الخاصة في مارس 1950، وبعد فشل الإدارة الاستعمارية وضع يدها على الشهيد أصدرت في حقه حكما غيابيا بـ 10 سنوات سجنا، ولكن ورغم كل المضايقات التي مارسها الاستعمار ضده إلا أنها باءت بالفشل، بحيث كون في 1952 رفقة الشهيد: بن بولعيد نواة سرية في العاصمة مهمتها صنع المتفجرات لتحضير اندلاع الثورة، لينتقل فيما بعد إلى فرنسا في مهمة: المراقبة داخل الفيدرالية، وإثر عودته إلى العاصمة قام رفقة أصدقائه بإنشاء اللجنة الثورية للوحدة والعمل كما شارك في اجتماع « 22″ المنعقد في جوان 54 الذي تقرر فيه انطلاق الثورة وهو الاجتماع الذي إنبثق عنه أول مجلس للثورة من 5 أعضاء كان ديدوش أحد أعضائه (مسؤولا للناحية الثانية(، وكان الشهيد من أبرز محرري بيان أول نوفمبر 54وإثر اندلاع ثورة نوفمبر استطاع منذ البداية وبمساعدة نائبه: زيغود يوسف إرساء دعائم منظمة سياسية عسكرية إلى غاية 18 يناير 55 اين سقط شهيدا بعد معركة بدوار الصوادق وهو لم يبلغ بعد سن 28 ليكون بذلك أول قائد منطقة يستشهد بساحة الشرف.

Publié dans:Non classé |on 31 octobre, 2013 |Pas de commentaires »
12345...23

Lomenews |
CFDT sante-sociaux 44 Nantes |
Username23368 |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Womenshoes
| Mensshop
| Mohamedtaherilehi